السيد محمد علي الشاه عبد العظيمي

اسمه ونسبه(۱)

السيّد محمّد علي ابن السيّد محمّد ابن السيّد هداية الله الحسيني الشاه عبد العظيمي.

ولادته

ولد في السابع عشر من جمادى الأُولى 1258ﻫ بمدينة الري جنوب العاصمة طهران.

دراسته وتدريسه

بدأ بدراسة العلوم الدينية في مسقط رأسه، ثمّ سافر إلى النجف الأشرف عام 1272ﻫ لإكمال دراسته الحوزوية، ثمّ سافر إلى سامرّاء المقدّسة عام 1297ﻫ لإكمال دراسته الحوزوية العليا، وبعد عدّة سنين عاد إلى النجف الأشرف، مشغولاً بالتدريس والتأليف وأداء واجباته الدينية.

من أساتذته

السيّد محمّد حسن الشيرازي المعروف بالشيرازي الكبير، الشيخ علي الخليلي، الشيخ محمّد حسين الكاظمي.

من أقوال العلماء فيه

1ـ قال السيّد محسن الأمين(قدس سره) في أعيان الشيعة: «كان عالماً فاضلاً تقياً نقياً ورعاً زاهداً عابداً، آية في حسن الأخلاق وسعة الصدر، محدّثاً».

2ـ قال الشيخ محمّد حرز الدين(قدس سره) في معارف الرجال: «وصار عالماً فقيهاً، له الدراية بعلم الحديث، مع ورع وتقى وصلاح».

من صفاته وأخلاقه

اشتهر(قدس سره) بالورع والتقوى، وصار موثوقاً عند العامّة والخاصّة، وكان يُؤم الناس في الصحن الشريف، وكان من العلماء المروّجين لشريعة خاتم النبيّين(صلى الله عليه وآله)، وهو في الزهد والإعراض عن الدنيا فوق الوصف.  

من مؤلّفاته

الإيقاد، شرح النهج، لبّ التفسير، اللؤلؤ المرتّب في أخبار البرامكة وآل المهلّب، التكملة في عمدة مواعظ نهج البلاغة، مسلك الذهاب إلى ربّ الأرباب، منتخب كتاب سليم بن قيس، منتخب كتب الرجال الأربعة، منتخب الخلاصة في الرجال، وجيزة في فضائل الضيافة، مختصر في وقعة كربلاء، غرفة المعجزات، الأربعون حديثاً، مختصر الكلام، حلية المعاشرين، حلية الزائرين، تنبيه الغافلين، موعظة السالكين، الجوهرة.

ومن مؤلّفاته باللغة الفارسية: منتخب الأعمال.

وفاته

تُوفّي(قدس سره) في شهر رمضان 1334ﻫ بمدينة طويريج (الهندية) بالعراق، ودُفن بجوار مرقد الإمام علي(عليه السلام) في النجف الأشرف.

ـــــــــــــــــــــــ

1. اُنظر: الإيقاد: 7، معارف الرجال 2 /317 رقم370.

بقلم: محمد أمين نجف