الشيخ إبراهيم الغراوي

اسمه ونسبه(۱)

الشيخ إبراهيم ابن الشيخ محمّد بن ناصر الغرّاوي النجفي.

ولادته

ولد عام 1231ﻫ بمدينة النجف الأشرف.

دراسته وتدريسه

بدأ بدراسة العلوم الدينية في مسقط رأسه، واستمرّ في دراسته حتّى عُدّ من العلماء، كما قام بتدريس العلوم الدينية فيها.

من أساتذته

الشيخ راضي النجفي، الشيخ محمّد حسين الكاظمي، الشيخ محمّد ابن الشيخ عبد الله حرز الدين.

من تلامذته

الشيخ محمّد ابن الشيخ علي حرز الدين.

من أقوال العلماء فيه

قال عمر كحّالة في معجم المؤلّفين: «فقيه عالم».

شعره

كان(قدس سره) شاعراً أديباً، وله ديوان شعر، ومن شعره:

ولمّا دنا يوم الرحيلِ وأسفرت  **  تخيّلت شمساً قد تضاعفَ نورها

مهاة تريك البرق مهما تبسّمت  **  وتعلو سناء البدر حقّاً بدورها

وتزري على الصبح المنير بوجهها  **  وتسبي ظباء الأُنس والحور حورها

من مؤلّفاته

كاشف ريبة المراجع في شرح المختصر النافع (9 مجلّدات)، الفقه الاستدلالي، النوادر، ديوان شعر، مجموعة الغرّاوي مشتملة على فنون: التجويد، الحساب، الهيئة، النجوم، الشعر وغير ذلك.

وفاته

تُوفّي(قدس سره) في شعبان 1306ﻫ، أو 1304ﻫ بمدينة النجف، ودُفن بالصحن الحيدري للإمام علي(عليه السلام).

ـــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: موسوعة طبقات الفقهاء 14/13 رقم 4407.

بقلم: محمد أمين نجف