الشيخ جعفر النقدي

اسمه وكنيته ونسبه(1)

الشيخ أبو عبد الله، جعفر بن محمّد بن عبد الله النقدي الربعي النزاري.

ولادته

ولد في الرابع عشر من رجب 1303ﻫ بمدينة العمارة في جنوب العراق.

دراسته

تعلّم القراءة والكتابة منذ صغره، وفي سنّ الرابعة عشر من عمره سافر إلى النجف الأشرف لإكمال دراسته الحوزوية، ثمّ رجع إلى العمارة في شعبان 1334ﻫ للوعظ والإرشاد وحلّ مشاكل الناس بطلب من أُستاذه السيّد الطباطبائي اليزدي، وبعد عشرة سنوات من إقامته في العمارة عُيّن عضواً في المحكمة الشرعية ببغداد فسكنها، وبعد فترة قصيرة ترك عضويته وذهب إلى النجف، مشغولاً بالتأليف وأداء واجباته الدينية.  

من أساتذته

الشيخ محمّد كاظم الخراساني المعروف بالآخوند، السيّد محمّد كاظم الطباطبائي اليزدي، السيّد هبة الدين الشهرستاني.

من أقوال العلماء فيه

1ـ قال الشيخ آقا بزرك الطهراني(قدس سره): «عالم خبير متبحّر، وأديب شاعر معروف».

2ـ قال السيّد شهاب الدين المرعشي النجفي(قدس سره) في شرح إحقاق الحقّ: «العلّامة المفضال، فخر العلماء والأُدباء في عصره… شاعر آل الرسول ومادحهم، ومن مشايخنا في الرواية».

3ـ قال الشيخ محمّد حرز الدين(قدس سره) في معارف الرجال: «وصار من أهل الفضل والكمال والأدب، وكان شاعراً سريع البديهة كثير النظم».

4ـ قال الشيخ علي الخاقاني(قدس سره) في شعراء الغري: «أحد أعلام عصره، وممّن حاز على شهرة واطّلاع واسعين».

5ـ قال الشيخ محمّد مهدي السماوي(قدس سره) في الطليعة: «فاضل مشارك في جملة من العلوم، وأديب حسن المنثور والمنظوم».

شعره

كان(قدس سره) شاعراً أديباً، وله أشعار في مدح ورثاء أهل البيت(عليهم السلام)، فمن شعره في الإمام علي(عليه السلام):

وولائِي لآلِ طه وإنشائي  **  بمدحِ الوصيِّ نظماً بديعا

أقدمَ المؤمنينَ عهداً بدينِ  **  اللهِ والعابد الإله رضيعا

الإمامُ الذي له رُدّت الشمسُ  **  وبانت بعدَ الغروبِ طلوعا

قاتلَ المشركينَ مَن بمواضيه  **  غداً معطس الطغام جديعا

ملجأ اللاجئينَ مَن بأياديهِ  **  أقامَ المحمولَ والموضوعا

من مؤلّفاته

منن الرحمن في شرح قصيدة الفوز والأمان للشيخ البهائي (مجلّدان)، الروض النضير في شعراء القرن المتأخّر والأخير، الأنوار العلوية والأسرار المرتضوية، ذخائر القيامة في النبوّة والإمامة، الحجاب والسفور، نُزهة المحبّين في فضائل أمير المؤمنين(عليه السلام)، وسيلة النجاة في شرح الباقيات الصالحات لعبد الباقي العمري، الحسام المصقول في نصرة ابن عمّ الرسول(صلى الله عليه وآله)، زهرة الأُدباء في شرح لامية شيخ البطحاء، الإسلام والمرأة، تاريخ الإمامينِ الكاظمين(عليهما السلام)، مواهب الواهب في فضائل أبي طالب، غرّة الغرر في أحوال الأئمّة الاثني عشر(عليهم السلام)، فاطمة بنت الحسين(عليهما السلام)، أُباة الضيم في الإسلام، غزوات الأمير(عليه السلام)، زينب الكبرى(عليها السلام).

وفاته

تُوفّي(قدس سره) في التاسع من المحرّم 1369ﻫ بمدينة الكاظمية المقدّسة، ودُفن في الصحن الحيدري للإمام علي(عليه السلام) في النجف الأشرف.

ـــــــــــــــــــــــ

1. اُنظر: معارف الرجال 1/ 183 رقم82، شعراء الغري 2/ 72، فهرس التراث 2/ 393، مستدركات أعيان الشيعة 4/ 41.

بقلم: محمد أمين نجف

نماذج من شعره

1ـ ينظم في مدح الإمام الهادي(ع)

ينظم في مدح الإمام علي(ع)

ينظم في مدح الإمام المهدي(ع)

ينظم في مدح الإمام المهدي(ع)

ينظم في رثاء الإمام الحسين(ع)

ينظم في مدح الإمام الحسين(ع)

ينظم في مدح الإمام الجواد(ع)

ينظم في رثاء السيدة زينب الكبرى(عليها السلام)

ينظم في مدح السيدة زينب(عليها السلام)