الشيخ محمد القمي المعروف بالأرباب

اسمه ونسبه(۱)

الشيخ محمّد بن محمّد تقي القمّي المعروف بالأرباب.

ولادته

ولد عام 1276ﻫ بمدينة قم المقدّسة.

دراسته وتدريسه

بدأ بدراسة العلوم الدينية في مسقط رأسه، ثمّ سافر إلى النجف الأشرف لإكمال دراسته الحوزوية العليا، وبقي فيها حتّى نال درجة الاجتهاد، ثمّ عاد إلى قم المقدّسة، واستقرّ بها حتّى وافاه الأجل، مشغولاً بالتدريس والتأليف وأداء واجباته الدينية.

من أساتذته

السيّد محمّد حسن الشيرازي المعروف بالشيرازي الكبير، الشيخ محمّد كاظم الخراساني المعروف بالآخوند، الشيخ حسين النوري الطبرسي، الشيخ حبيب الله الرشتي.

من تلامذته

الشيخ محمّد الفيض القمّي، الشيخ عباس القمّي، نجلاه الشيخ محمّد تقي والشيخ محمّد باقر، السيّد محمّد صادق الطاهري، الشيخ محمّد صادق الفقيهي، الشيخ أحمد الفقيهي، الشيخ أبو الحسن الفقيهي، الشيخ محمّد الكبير القمّي، الشيخ علي محمّد باغ البنبئي القمّي، السيّد علي أكبر البرقعي، السيّد ناصر الدين القمّي، الشيخ حسن النويسي.

من صفاته وأخلاقه

كان(قدس سره) يُحبّ جميع الناس، ويعطف عليهم، ويُحسن إليهم حتّى مَن يختلف معه، ويتفقّد فقراءهم ومحتاجيهم، لا سيّما السادة الهاشميين منهم، وكان تقياً متواضعاً، حسن المعاشرة، يُرحّب بضيوفه جميعاً ويحترمهم.

كان متشدّداً في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، مواظباً على المستحبّات من النوافل اليومية، والأدعية والزيارات، وقراءة القرآن الكريم، وإقامة صلاة الليل حتّى في السفر.

كان شديد التعلّق بأهل البيت(عليهم السلام)، ولا سيّما الإمام الحسين(عليه السلام)، فكان يرتقي المنبر الحسيني في العشرة الأُولى من المحرّم الحرام؛ ليتناول فيها واقعة كربلاء وما جرى فيها من المصائب على الإمام الحسين(عليه السلام) وأهل بيته.

كما كان يمتلك ذوقاً شعرياً جيّداً، فقد كتب أشعاراً باللغتين العربية والفارسية، أكثرها في الحكمة والموعظة.

موقفه من الاحتلال الروسي لإيران

احتلّ الروس جزءاً من إيران خلال الحرب العالمية الأُولى، ولكفّهم عن بلوغ مدينة قم المقدّسة أعدّ الشيخ خطّة حكيمة، فذهب لمقابلة الحاكم العسكري للقوّات الروسية (بارتوف)، وقال له: «لماذا تريدون الإخلال بحبّ الناس لكم؟! إنّ أبناء شعبنا عندما يريدون شراء حاجة أو سلعة من الأسواق، فإنّهم يُقبلون على شراء البضائع الروسية، ويقولون: إنّها بضائع جيّدة…».

فأُعجب القائد العسكري بكلام الشيخ وقال: أنا لحدّ الآن لم أسمع بمثل هذا الكلام المنطقي اللطيف، ورحّب بالشيخ كثيراً، وقال له: نحن في خدمتكم، أصدروا لنا الأوامر ونحن على أتمّ الاستعداد على تطبيقها، فقال له الشيخ: «إنّ مدينتنا قم مدينة دينية ومقدّسة، ودخول قوّاتكم العسكرية إليها بالتجهيزات والأدوات الموسيقية لا ينسجم مع الطابع الديني الذي يغطّي المدينة، فإنّي أطلب منكم عدم إرسال قوّاتكم إلى داخلها، وفي حالة احتياجكم إلى سلع أو بضائع من أسواقها سأقوم بتوصية الدلّالين لإيصالها إليكم خارج المدينة»، فقبل الحاكم العسكري هذا الطلب، واستطاع الشيخ أن يدفع شرّهم وفسادهم عن المدينة.

من أقوال العلماء فيه

1ـ قال الشيخ عباس القمّي(قدس سره) في منازل الآخرة: «شيخنا العالم الفاضل، الفقيه المحدّث، الحكيم المتكلّم، الشاعر المنشي، الأديب الأريب، حسن المحاضرة، جيّد التقرير والتحرير، جامع المعقول والمنقول».

2ـ قال الشيخ محمّد علي التبريزي الخياباني(قدس سره) في ريحانة الأدب: «كان الشيخ محمّد الأرباب من علماء الإمامية الكبار في القرن الرابع عشر الهجري، سافر منذ شبابه إلى العتبات المقدّسة، وأكمل مراحل الدراسة ونال درجة الاجتهاد، وكان موضع اهتمام واحترام العلماء في زمانه، قضى عمره الشريف في التدريس، وإقامة الحدود الشرعية، وترويج أحكام الدين الحنيف، وكان شديداً في أمر النهي عن المنكر».

من مؤلّفاته

تشييد البنيان لفتاوي البيان، شرح البيان للشهيد الأوّل، شرح القصيدة العينية للسيّد الحميري، ديوان شعر في رثاء الإمام الحسين(عليه السلام)، حواش على كتاب جواهر الكلام، الأربعين الحسينية، رجوم الشياطين.

وفاته

تُوفّي(قدس سره) في جمادى الأُولى 1341ﻫ، ودُفن بمقبرة شيخان في قم المقدّسة.

ـــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: منازل الآخرة: 46.

بقلم: محمد أمين نجف