الشيخ محمد الشربياني المعروف بالفاضل الشربياني‏

اسمه وكنيته ونسبه(1)

الشيخ أبو حسن، محمّد بن فضل علي بن عبد الرحمن الشربياني المعروف بالفاضل الشربياني.

ولادته

ولد عام 1248ﻫ بقرية شربيان من قرى مدينة سراب التابعة لمحافظة آذربيجان الشرقية في إيران.

دراسته وتدريسه

بدأ بدراسة العلوم الدينية في مسقط رأسه، ثمّ سافر إلى مدينة تبريز عام 1265ﻫ لإكمال دراسته الحوزوية، ثمّ سافر إلى النجف الأشرف عام 1273ﻫ لإكمال دراسته الحوزوية العليا، واستقرّ بها حتّى وافاه الأجل، مشغولاً بالتدريس والتأليف وأداء واجباته الدينية.

من أساتذته

الشيخ مرتضى الأنصاري، السيّد حسين الكوهكمري المعروف بالسيّد حسين الترك، السيّد محمّد حسن الشيرازي المعروف بالشيرازي الكبير.

من تلامذته

السيّد محمّد سعيد الحبوبي، السيّد رضا الموسوي الهندي، الشيخ شعبان الجيلاني، الشيخ علي المرندي، الشيخ حسن العلياري التبريزي، الشيخ صادق المجتهد التبريزي، الشيخ محمّد حسن الميانجي، الشيخ أبو القاسم الزنجاني، السيّد أبو الحسن الأنكجي، السيّد علي الكوهكمري، السيّد يوسف شرف الدين الموسوي العاملي، السيّد محمّد الموسوي المعروف بمولانا، السيّد علي أكبر الخوئي، السيّد حسن الحبّوشي العاملي، السيّد صالح الحلّي، السيّد محمود المرعشي النجفي، الشيخ محمّد باقر البهاري، الشيخ إبراهيم أطيمش، السيّد أبو القاسم الطباطبائي الحسني، الشيخ عبد الحسين المشكيني، الشيخ عبد الحسين العاملي، الشيخ فضل علي الإيرواني، الشيخ محمّد علي النخجواني، الشيخ محمّد باقر المازندراني، السيّد محمّد باقر القاضي الطباطبائي، السيّد محمّد كاظم الطباطبائي المعروف بالمفيد، الشيخ إبراهيم البادكوبي، الشيخ رضي الزنوزي، الشيخ محمّد حسين الحلّي المعروف بالجباوي، الشيخ محمّد علي البهبهاني المعروف بالمعصومي.

من أقوال العلماء فيه

1ـ قال الشيخ محمّد حرز الدين(قدس سره) في معارف الرجال: «أصبح عالماً فاضلاً محقّقاً، أُصوليّاً فقيهاً، رئيس الشيعة وناصر الشريعة».

2ـ قال عمر كحّالة في معجم المؤلّفين: «فقيه، أُصولي».

3ـ قال خير الدين الزركلي في الأعلام: «فقيه إمامي».

من نشاطاته

* بناء مدرسة لطلبة العلوم الدينية في النجف الأشرف.

* بناء مسجد في قريته، وإقامته الصلاة فيه.

من مؤلّفاته

التقريرات (9 مجلّدات) (تقرير درس أُستاذه السيّد الكوهكمري)، كتاب الصلاة، كتاب المتاجر، حاشية على المكاسب لأُستاذه الشيخ الأنصاري، حاشية على الرسائل لأُستاذه الشيخ الأنصاري، رسالة عملية.

ومن مؤلّفاته باللغة الفارسية: وسيلة النجاة (رسالة عملية).

من تقريرات درسه

مجمع الأُصول للشيخ محمّد باقر المازندراني، دفائن الأُصول للشيخ أبي القاسم الزنجاني.

وفاته

تُوفّي(قدس سره) في الثامن عشر من شهر رمضان 1322ﻫ بالنجف الأشرف، ودُفن بالصحن الحيدري للإمام علي(عليه السلام).

ـــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: أعيان الشيعة 10 /36، معارف الرجال 2 /372 رقم398.

بقلم: محمد أمين نجف