تغییر زبان
الروايات الموافقة للسنة تحمل على التقية مشاهدة
الروايات الموافقة للسنة تحمل على التقية

نص الشبهة: هناك مجموعة كبيرة من الروايات والأحاديث التي في كتب الشيعة عن آل البيت توافق ما عند أهل السنة؛ سواء في العقيدة وإنكار البدع أو غير

في قوله تعالى (وَأَرْجُلَكُمْ) ثلاث قراءات مشاهدة
في قوله تعالى (وَأَرْجُلَكُمْ) ثلاث قراءات

السؤال: بالنسبة لآية الوضوء الواردة في سورة المائدة ، هل صحيح أنّ ( وَأَرْجُلَكُمْ ) معطوفة على اغسلوا ، حيث أنّ الآية تقول : ( وَامْسَحُواْ

تفسير قوله تعالى: لسان صدق علياً مشاهدة
تفسير قوله تعالى: لسان صدق علياً

السؤال: ما هو تفسير كلمة ( عَلِيًّا ) من قوله تعالى : ( وَوَهَبْنَا لَهُم مِّن رَّحْمَتِنَا وَجَعَلْنَا لَهُمْ لِسَانَ صِدْقٍ عَلِيًّا ) مريم ۵۰

القرآن محفوظ من التحريف دون غيره مشاهدة
القرآن محفوظ من التحريف دون غيره

السؤال: كيف يرضى الله سبحانه وتعالى أن لا يُحفَظَ كلامه في ( الكتاب المقدس ) ؟ أوَ ليس الله يقول : ( إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا

شبهة الأخطاء النحوية في القرآن مشاهدة
شبهة الأخطاء النحوية في القرآن

السؤال: كيف تدَّعون أن القرآن ليس فيه أخطاء ، وأن الله هو الذي يحفظه ، ففي سورة طه : ۶۳ : إن هذان لساحران . والمفروض أن اسم ( إن ) منصوب ، أي : هذين ،

تفسير: ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة مشاهدة
تفسير: ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة

السؤال: ما هو رأي المفسرين الشيعة في قوله تعالى : ( وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ ) البقرة ۱۹۵ . الجواب: ذكر الطبرسي في (

تفسير: واعبد ربك حتى يأتيك اليقين مشاهدة
تفسير: واعبد ربك حتى يأتيك اليقين

السؤال: ما تفسير قوله تعالى : ( وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ ) الحجر ۹۹ . الجواب: إن المراد باليقين في الآية القرآنية هو الموت

تفسير قوله تعالى مرج البحرين مشاهدة
تفسير قوله تعالى مرج البحرين

السؤال: ما هو تفسير قوله تعالى : ( مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ * بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَّا يَبْغِيَانِ * فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا

تفسير قوله تعالى: إن الذين فرقوا دينهم مشاهدة
تفسير قوله تعالى: إن الذين فرقوا دينهم

السؤال: ما قولكم في هذه الآية : ( إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُواْ دِينَهُمْ وَكَانُواْ شِيَعًا لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ

تم النسخ
الرجاء تسجيل الدخول أولاً